| 0 التعليقات ]






أفلام السرسجية وخطورة ترويج السرسجة على الشارع المصري

كثرت في الأشهر الماضية الأفلام العشوائية والتي يعرف مؤديها بالسرسجية ؛ حيث أنهم يتناولون كل ما هو بغيض ومشين من أفعال بعض الذي شغلتهم عقولهم بالمخدرات وحب السيطرة وإظهار النفس بقوة السلاح تحت تأثير المخدرات.

ومن أخطر هذه الأفلام التي انتشرت بشكل يجب عليه إيقافه على الفور مما يؤثر ذلك على عقول الشباب ومن ثم الأطفال ؛ حيث من المعروف عن الأطفال أنهم يحبون تقليد كل ما هو جديد.

وبم أن هذه الموضة الوضيعة التي طفحت على السينما المصرية والشارع المصري أصبحت تروج وكأنها حرب لجعل الشعب يصبح مثلهم ولا يهتم بشيء سوى مناطهم.

لقد ساء وضع الشارع المصري من هؤلاء السفهاء وزاد خطرهم على الجيل القادم من أفعالهم السيئة وانتشارهم المكثف كالوباء ، وللأسف تقوم السينما المصرية بدلا من زيادة الوعي لدى المواطن المصري بأن تقوم بإشهارهم وإدراج أغانيهم الهابطة البذيئة في أفلامهم حتى أصبحت أعلى إيرادات لأفلامهم بملايين الجنيهات.

إن البلاد لا تحتمل مثل هذه السفاهات ولا تقدر على إبراز جيل يكون شغله الشاغل هو التكلم بأسلوب "السكران" وأن تكون ملامح وجهه كمسجل الخطر فبلادنا تحتاج إلى شباب واعي يدرك ما يدور حوله من مخاطر محدقة به ويجب أن يعلم جيدا أن كل هذه الأفعال موجهة من أجل جعلنا هكذا ولكي يصبح العيب في بلادنا شيء مباح.
فهل من مدرك لهذه الحرب ؟


التعليقات : 0

إرسال تعليق


أخى الكريم تعليقاتك وارائك تهمنا جدا وتفتح للاخرين ابواب للمناقشات الهادفه والبناءة كما ان تعليقاتك تعكس مدى ثقافتك ورقيك فجعل دائما ارائك بناءة ومفيده وحاول ان تصل بها الى نتائج تفيد كل من يقراها